السبت, 14 ربيع الأول 1442 هجريا.
العشاء
06:12 م
مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة المدينة المنورة ليوم السبت, 14 ربيع الأول 1442هـ

الفجر
05:09 ص
الشروق
06:28 ص
الظهر
12:05 م
العصر
03:18 م
المغرب
05:42 م
العشاء
07:12 م

احدث الموضوعات

رسمياً.. “التعليم” تعلن إجراء الاختبارات النهائية لطلاب المدارس “عن بُعد” مع إعادة توزيع الدرجات

“تعليم المدينة” يعلن مواعيد تسجيل الانتساب الكلي(منازل)

رسمياً.. “التعليم” تعلن آلية الاختبارات الفترية لطلاب وطالبات المدارس

“الصحة” صدور الموافقة على تنظيم آلية طلبات العلاج في الخارج

“الداخلية” يكون الرفع الكامل للقيود على مغادرة المواطنين للمملكة والعودة إليها، والسماح بفتح المنافذ لعبور جميع وسائل النقل عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية، بعد تاريخ 1 يناير 2021م

“الخدمات الطبية للقوات المسلحة” تعلن عن توفر وظائف طبية وصحية لحملة الدبلوم فما فوق

“نيوم” تفتح باب القبول للمرحلة الثانية من برنامج الابتعاث الخارجي المنتهي بالتوظيف

“أمر ملكي” إنهاء خدمة قائد القوات المشتركة بإحالته إلى التقاعد وإعفاء سمو نائب أمير منطقة الجوف من منصبه وإحالتهما مع عدد من الضباط والموظفين المدنيين في وزارة الدفاع للتحقيق

أنموذجان من الناس!

فتح باب القبول والتسجيل “بالقوات الخاصة للأمن الدبلوماسي” غدا

“أمانة الرياض” تطبيق الدوام المرن للأمهات والسماح بخروجهن مبكرا طيلة مدة نظام التعليم عن بعد

منصة وطنية بديلة لـ«واتساب»

المقالات

أنموذجان من الناس!

أنموذجان من الناس!
http://maljuraishi.com/?p=2173
585
0
المدينة المنورة
د. يوسف هليل
المدينة المنورة

أنموذجان من الناس أستطيع أن أراهن على كمالهما البشري : الخاشع في صلاته، والبار بوالديه.
فالخاشع في صلاته من أحكم الناس، وأفلح الناس، صادق في مواعيده، وفي بعهوده، ذكي متزن في تفكيره.
ولنتأكد من ثبات هذه السمات، دعونا ننظر ونتأمل المقصر في صلاته سواء بنأخيرها أو بالاخلال بالطمأنينة والخشوع بها _فبضدها تتميز الأشياء_ تجده أنموذجا للطيش وخغة العقل، وكثرة النزق، وتداخل الأفكار، وفوضى الأوليات، واضطراب المشاعر.
وأما الأنموذج الثاني البار بوالديه؛ فهو من أرق الناس طبعا، وأحسنهم عشرة وجوارا، وأرقهم قلبا، وأرحمهم لغيره، وأكثرهم تفاؤلا، وأغزرهم توفيقا.
وليتأكد لنا هذا الوصف دعونا نتأمل النقيض _نسأل الله السلامة_ فالعاق أكثر الناس صراعا داخليا بين الفضيلة وضدها، ضميره يؤنبه وإن تظاهر بالقرار النفسي، أكثر الناس حقدا، وأسرعهم ثورة وانتقاما، وأقساهم قلبا، وأغلظهم طبعا، وأشقاهم حالا، وأقربهم إلى الشر وأبعدهم عن الخير.
وبالمجمل أستطيع أن أقول وبكل ثقة: هذان الصنفان أعني الخاشع في صلاته، والبار بوالديه هما منجم للسعادة، فإن سعدت بأن تكون منهما فهنيئا لك، وإن أكرمت بمعرفة أيٍّ منهما فالزمه ولا ترغب عنه أبدا.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

    %d مدونون معجبون بهذه: