الأحد, 21 شوّال 1443 هجريا.
العصر
02:42 م
مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة المدينة المنورة ليوم الأحد, 21 شوّال 1443هـ

الفجر
04:07 ص
الشروق
05:35 ص
الظهر
12:18 م
العصر
03:42 م
المغرب
07:02 م
العشاء
08:32 م

احدث الموضوعات

تعرف على خطوات حجز موعد زيارة عن بعد لأقارب النزلاء من الدرجة الأولى

وزارة الداخلية تعلن عن فتح باب القبول والتسجيل بالمديرية العامة لحرس الحدود على مختلف الرنب

وزارة التجارة تُعلن عن (10) إجراءات عاجلة لمعالجة تأخر تسليم السيارات للمستهلكين من الوكلاء

أمير منطقة ⁧‫المدينة المنورة‬⁩ ينوه بالأداء الاحترافي الذي يقدمه ⁧‫رجال الأمن‬⁩ المشاركين في مهام أمن العمرة والزيارة

الصحة الجرعة الرابعة متاحا الان للفئة العمرية من 50 عام فما فوق

“الموارد البشرية” تمدِّد فترة التسجيل في نظام الضمان الاجتماعي المطور

تحذير امني … المركز الوطني للأمن السيبراني يحذر من ثغرة بجوجل كروم

سمو ولي العهد يُعلن إطلاق مشروع الملك سلمان لتوسعة قباء كأكبر توسعة في تاريخ المسجد

وزارة التعليم: عودة التعليم حضورياً وبشكلٍ كامل للطلبة مع بداية الفصل الدراسي الثالث

ولي العهد بمناسبة موافقة مجلس الوزراء على نظام الأحوال الشخصية: مشروع نظام الأحوال الشخصية استمد من أحكام الشريعة الإسلامية ومقاصدها

سمو ⁧‫ولي العهد‬⁩ يُطلق استراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث.

إتاحة حجوزات العمرة في رمضان عبر «بوابة المناسك» في «توكلنا»

المقالات

التطوير ليس عرضًا وكفى!

التطوير ليس عرضًا وكفى!
https://maljuraishi.com/?p=2247
1005
0
منصور الجريشي
بقلم
منصور الجريشي

يعد التطوير المهني للمعلم بمثابة الذخيرة التي يتزود بها للتعايش مع الواقع التعليمي الحالي والمناسب للقرن الحادي والعشرين ومهاراته وتوجيهاته وما يقتضيه من تطور في مختلف المجالات، كيف لا وتطوير المعلم إحدى ركائزه المبتغاة، الذي يعد مدخلا مهما في تعلم الطالب والارتقاء بالعملية التعليمية.

فتطوير المعلم بلا شك ينعكس أثره بشكل إيجابي على المعلم بحد ذاته من جهة والمتعلم من جهة أخرى، بل والعملية التعليمية برمتها، فالطلاب معقود نجاحهم ونبوغهم وتميزهم من خلال المعلم ليكونوا صانعي المستقبل وبُناته.

ولعلنا لو أمعنا النظر في الدول المتقدمة، وكيف تقدمت، لوجدنا أن البداية انطلقت من المعلم حيث سعت وزارته إلى تطويره منذ التحاقه بمهنة التعليم من خلال برامج وآليات وأساليب تدريسية جعلته مؤثرا وخبيرا، وليس مجرد معلم يلقن الدرس وكفى! وامتد ذلك التميز للطلاب حيث أصبحوا مؤثرين ومساهمين إيجابًا في دولهم، ومتقدمين في جميع المجالات.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*