الأحد, 21 شوّال 1443 هجريا.
العصر
02:42 م
مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة المدينة المنورة ليوم الأحد, 21 شوّال 1443هـ

الفجر
04:07 ص
الشروق
05:35 ص
الظهر
12:18 م
العصر
03:42 م
المغرب
07:02 م
العشاء
08:32 م

احدث الموضوعات

تعرف على خطوات حجز موعد زيارة عن بعد لأقارب النزلاء من الدرجة الأولى

وزارة الداخلية تعلن عن فتح باب القبول والتسجيل بالمديرية العامة لحرس الحدود على مختلف الرنب

وزارة التجارة تُعلن عن (10) إجراءات عاجلة لمعالجة تأخر تسليم السيارات للمستهلكين من الوكلاء

أمير منطقة ⁧‫المدينة المنورة‬⁩ ينوه بالأداء الاحترافي الذي يقدمه ⁧‫رجال الأمن‬⁩ المشاركين في مهام أمن العمرة والزيارة

الصحة الجرعة الرابعة متاحا الان للفئة العمرية من 50 عام فما فوق

“الموارد البشرية” تمدِّد فترة التسجيل في نظام الضمان الاجتماعي المطور

تحذير امني … المركز الوطني للأمن السيبراني يحذر من ثغرة بجوجل كروم

سمو ولي العهد يُعلن إطلاق مشروع الملك سلمان لتوسعة قباء كأكبر توسعة في تاريخ المسجد

وزارة التعليم: عودة التعليم حضورياً وبشكلٍ كامل للطلبة مع بداية الفصل الدراسي الثالث

ولي العهد بمناسبة موافقة مجلس الوزراء على نظام الأحوال الشخصية: مشروع نظام الأحوال الشخصية استمد من أحكام الشريعة الإسلامية ومقاصدها

سمو ⁧‫ولي العهد‬⁩ يُطلق استراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث.

إتاحة حجوزات العمرة في رمضان عبر «بوابة المناسك» في «توكلنا»

المقالات

أنموذجان من الناس!

أنموذجان من الناس!
https://maljuraishi.com/?p=2173
1125
0
المدينة المنورة
د. يوسف هليل
المدينة المنورة

أنموذجان من الناس أستطيع أن أراهن على كمالهما البشري : الخاشع في صلاته، والبار بوالديه.
فالخاشع في صلاته من أحكم الناس، وأفلح الناس، صادق في مواعيده، وفي بعهوده، ذكي متزن في تفكيره.
ولنتأكد من ثبات هذه السمات، دعونا ننظر ونتأمل المقصر في صلاته سواء بنأخيرها أو بالاخلال بالطمأنينة والخشوع بها _فبضدها تتميز الأشياء_ تجده أنموذجا للطيش وخغة العقل، وكثرة النزق، وتداخل الأفكار، وفوضى الأوليات، واضطراب المشاعر.
وأما الأنموذج الثاني البار بوالديه؛ فهو من أرق الناس طبعا، وأحسنهم عشرة وجوارا، وأرقهم قلبا، وأرحمهم لغيره، وأكثرهم تفاؤلا، وأغزرهم توفيقا.
وليتأكد لنا هذا الوصف دعونا نتأمل النقيض _نسأل الله السلامة_ فالعاق أكثر الناس صراعا داخليا بين الفضيلة وضدها، ضميره يؤنبه وإن تظاهر بالقرار النفسي، أكثر الناس حقدا، وأسرعهم ثورة وانتقاما، وأقساهم قلبا، وأغلظهم طبعا، وأشقاهم حالا، وأقربهم إلى الشر وأبعدهم عن الخير.
وبالمجمل أستطيع أن أقول وبكل ثقة: هذان الصنفان أعني الخاشع في صلاته، والبار بوالديه هما منجم للسعادة، فإن سعدت بأن تكون منهما فهنيئا لك، وإن أكرمت بمعرفة أيٍّ منهما فالزمه ولا ترغب عنه أبدا.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*