بارقة أمل لمعلم التربية الخاصة

1 أكتوبر 2019

204

مرام الصيفي

معلمة

شعاع أمل ينبثق في نفوس طلابنا من ذوي الإعاقة مع انطلاق رؤية المملكة العربية السعودية 2030, التي تضمنت في خططها التنموية الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لذوي الإعاقة لاسيما أن ذلك سيحدث فارقاً كبيراً بإذن الله في تجاوز كل العقبات التي تمر بهم.

وإن من أهم هذه الحقوق تعليمهم كأي فرد من أفراد المجتمع، وتطوير أدائهم بما يتوافق مع قدراتهم، والعمل على صقل المواهب لديهم؛ فلم يخلق الله سبحانه شخصاً إلا وهو مزوّد بمهارات مختلفة، وهذه المهارات بها أقفال معقدة تحتاج لمفاتيح ذات جودة لتتمكن من فتحها، ولعل هذه المفاتيح لن يجيد صنعها إلا معلم التربية الخاصة

فهو رائد في اكتشاف صناديق مليئة بالمجوهرات واللآليء، ومتمرس في مهارة فتح تلك الصناديق واستثمار ما فيها من كنوز ثمينة. وقد سعت وزارة التعليم لدعم ذلك الكنز الثمين معلم التربية الخاصة من خلال تطوير مهاراته لتتوافق مع رؤية 2030 باعتبار أنه أحد أركان العملية التعليمية؛ فقد هيأت بيئة مدرسية مشجعة ومحفزة للمعلمين، ووفرت خدمات مساندة لتعليمهم في أغلب المناطق.

فمعلم التربية الخاصة هو الوقود المحرك لتحقيق تلك الرؤية، والمتأمل لممارسات ذلك المعلم يجد أنه يسعى جاهداً للارتقاء بتعليم طلابه من ذوي الإعاقة، ويسعى لأن يرتقي بتعليم طلابه من ذوي الإعاقة من خلال توفير بيئة صفية جاذبة، ويبحث عن طرق تدريس تتناسب مع قدرات ومهارات طلابه، كما أنه يعمل على زرع الثقة، وبناء روح الإبداع لدى طلابه، ويحاول جاهداً أن يرسم في طريقهم مستقبلاً زاهراً ليخدموا أنفسهم، ثم دينهم، فوطنهم

وها هي رؤية السعودية 2030 أتت كبارقة أمل لمعلم التربية الخاصة؛ لأنه سيحقق الدمج الكلي لذوي الإعاقة بشكله الصحيح

وسيأخذ على عاتقه تنمية مفهوم الذات لدى ذوي الإعاقة ليتفاعلوا مجتمعياً بشكل إيجابي، كما أنه سينادي بحقوقهم في مجتمعهم دون كلل أو ملل، تدعمه الأنظمة والتشريعات في وطني؛ التي ستزيح كل عائق أمامهم، فلننهض قُدُماً لنحقق رؤية وطن الخير والعطاء.

 

تواصل معنا